ألبومات المصريةكرة عالميةكرة محليةمقالات الملعب

منتخب المغرب يتعاقد مع بطل مونديال السيدات 2023

الكرة النسائية، كشفت تقارير صحفية أن الاتحاد المغربي لكرة القدم، تعاقد اليوم الخميس، مع الإسباني خورخي فيلدا رودريجيز، لتدريب منتخب السيدات.

وكان خورخي فيلدا قد نجح في قيادة منتخب إسبانيا لحصد لقب بطولة كأس العالم للسيدات 2023، التي أقيمت في أستراليا ونيوزيلندا.

وكان اتحاد الكرة المغربي قد أقال المدرب الفرنسي رينالد بيدروس، الذي قاد منتخب السيدات في المونديال.

ووجه الاتحاد المغربي، الشكر لبيدروس، خاصة بعد خوض نهائي كأس أفريقيا للسيدات 2022، ثم التأهل لثمن نهائي كأس العالم للسيدات.

ولم يتم الإفصاح عن تفاصيل مدة تعاقد منتخب المغرب مع خورخي فيلدا رودريجيز.

يذكر أن منتخب المغرب بلغ ثمن نهائي مونديال السيدات 2023، قبل الخروج من دور الـ 16 على يد فرنسا.

وعلى صعيد آخر كشف تقرير صحفي، عن شهادة لجيني هيرموسو، لاعبة المنتخب الإسباني، أمام القاضي في المحكمة الوطنية بشأن القبلة الشهيرة من لويس روبياليس، الرئيس السابق للاتحاد الإسباني.

قبلة مونديال السيدات

وقالت هيرموسو في شهادتها، وفقا لصحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية: “عدنا إلى غرفة الملابس في أجواء احتفالية.. إنه حدث تاريخي، كان شعوري أنه لا ينبغي أن أنزعج أو أشوه الأمر بأي شكل لحماية الزملاء، لم أعتقد أن الأمر يستحق التصرف بطريقة أخرى، لم أرغب في أن أضعهن في موقف لم يكن لهن أي ذنب فيه، وأردت أن أستمتع بشيء صعب جدا تحقيقه.. كانت الأجواء مجنونة قليلا”.

وأضافت: “في تلك اللحظة، حاولت أن أحافظ على تفاؤلي وأستمتع مع اللاعبات. لم أرغب في أن أندم على تلك اللحظة. كان واضحا جدا ما شعرت به في تلك اللحظة، لكنني لم أشاهد صورة القبلة وما كانوا يتحدثون عنه حتى أظهروها لي في غرفة الملابس، عندما رأينا الصور.. أدركنا الحقيقة”.

وتابعت: “كنت في غرفة الملابس وفجأة دخلت لارا ألفاريز وقالت لي إن الرئيس يتصل بي ويحتاجني للخروج. وعندما كان خارج الغرفة، بدأ في قول هناك الكثير من الحديث عن القبلة.. قلت له إني أعلم كيف كانت وأنها لم تكن صحيحة.. تعلم أنك ستواجه عواقب ذلك لأنه حدث أمام العالم بأسره”.

وواصلت: “حاول أن يوضح لي مرة أخرى وقلت له إنه لم يجب عليه فعل ذلك، وأنه سيواجه عواقب تصرفه.. قال لي إنه يريد قول شيء للفتيات، وذهبنا معا وكان يعرف ما يحدث. لم نكن ندرك ذلك بشكل كبير. دخل يتحدث عن رحلتنا إلى إيبيزا.. كنت بجواره وأمسك بي من الكتف، وبدأ يقول كل ذلك، وبدأ الناس يصرخون ويحتفلون”.

وأردفت: “عندما أخرجني من الغرفة، عرفت أنه سيتحدث معي عن القبلة، وخرجت مع الشعور بالإرهاق والاستياء.. كنت أعتقد أنه سيقول لي ما يشاء ليخفف من شأن الأمر، لم أكن واعية لذلك، لكنهم كانوا يدركون ذلك من الخارج.. بدأت أشعر بعدم الارتياح وأن هناك شيئا أكثر خطورة قد وقع، وأنها ليست أمرا طبيعيا جدا. شعرت بهذا في اللحظة الأولى وأصبحت أكثر وعيا بذلك أثناء الاحتفال”.

واختتمت هيرموسو: “لم يكن هناك حدث غريب قبل ذلك، كانت العلاقة ودية بيننا كلاعبة ورئيس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى