آخر الأخبارعاجلمقالات الملعب

الأحمر يدفع ثمن خطايا المخططين.. تخطيط الأهلي في «قفص الاتهام» | تحقيق

الأحمر يدفع ثمن خطايا المخططين.. تخطيط الأهلي في «قفص الاتهام» | تحقيق
لجنة التخطيط بالنادي الأهلي

كتب – محمود أشرف

ودع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، تنافسات النسخة الأولى من الدوري الإفريقي لكرة القدم، على يد صن داونز، بطل جنوب إفريقيا.

وجاء خروج الأهلي من الدور النصف النهائي للبطولة عقب الخسارة ذهابا في بريتوريا، بنتيجة هدف دون رد، والتعادل سلبيا في الإياب على استاد القاهرة الدولي.

وتعد خسارة الدوري الإفريقي هي الثانية للأهلي منذ بداية الموسم الكروي الحالي، والذي إنطلق للفريق بخسارة لقب السوبر الإفريقي أمام اتحاد العاصمة الجزائري، بهدف دون رد، في المباراة التي أقيمت بالسعودية.

تخطيط الأهلي في قفص الاتهام

وتتصاعد موجة الانتقادات الموجهة إلى لجنة التخطيط بالنادي الأهلي، برئاسة محسن صالح، مع كل نهاية لفترة الانتقالات الصيفية كانت أو الشتوية، ومع تعرض الفريق لأي هزة على مستوى النتائج.

وتعود هذه الانتقادات الشرسة من جماهير الأهلي على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي أو في المدرجات؛ لعدم تحقيق لجنة التخطيط تقدما في عدد من الملفات.. نستعرضها عبر السطور المقبلة:

الأحمر يدفع ثمن خطايا المخططين.. تخطيط الأهلي في «قفص الاتهام» | تحقيق
لجنة التخطيط بالنادي الأهلي

إخفاق مدو في ملف الأجانب

يواجه ملف اختيارات اللاعبين الأجانب بالنادي الأهلي هجوما كبيرا لدى قطاع كبير من الخبراء والمطلعين والجماهير؛ لما يشهده من تجارب متتالية غير موفقة تماما مع الفريق، وفي فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز الأربع سنوات.

ولا يعد الفرنسي أنتوني موديست هو الاختيار الأول للأهلي في عهد لجنة التخطيط الحالية، فسبقه العديد من التعاقدات الأجنبية التي لم تقدم أي نجاح يذكر مع الفريق، وتكبدت خزانة النادي نظير هذه الصفقات الملايين من العملة الصعبة دون فائدة فنية واحدة.

تبدلت الأسماء والمصير واحد!

لم تنجح لجنة تخطيط الأهلي في إنهاء أزمة الفريق الهجومية على مدار السنوات الماضية، وتكررت التجارب المحبطة للجماهير دون استفادة واحدة من أخطاء أيا منها، فالخطأ نفسه يتكرر مرارا في مشاهد مغايرة ومع اختيارات مختلفة.

مصير واحد لاحق تجارب والتر بواليا ولويس ميكيسوني وبرونو سافيو وأحمد القندوسي مع الأهلي.. وهو قضاء أغلب مباريات الموسم على مقاعد البدلاء وخارج القائمة، وفتح باب التفاوض الطويل من أجل إقناع كل لاعب بفسخ تعاقده بالتراضي أو الخروج معارا ومن ثم بيعه.

وهو المشهد القريب المتوقع حدوثه خلال الأسابيع المقبلة مع موديست قبل فتح باب الميركاتو الشتوي، وبدأ جلسات التفاوض مع اللاعب الفرنسي؛ لإنهاء التعاقد بالتراضي.

الأحمر يدفع ثمن خطايا المخططين.. تخطيط الأهلي في «قفص الاتهام» | تحقيق
أنتوني موديست

هجوم الأهلي في نفق مظلم

ولا يختلف موقف المصريين عن الأجانب في الخط الأمامي، فلم ينجح أي مهاجم صريح مصري مع الأهلي منذ سنوات، وإضطر مدربو الفريق للاعتماد على الأطراف الهجومية في مركز المهاجم الصريح مثل محمود كهربا ومحمد شريف وبيرسي تاو.

وكتبت النهاية السريعة لصفقات الأهلي المحلية على مستوى الهجوم سواء مع حسام حسن القادم من سموحة قبل أن يعود إليه بعد موسم ونصف الموسم، أو شادي حسين الذي انضم للأحمر من صفوف سيراميكا ثم انتقل بعد موسم واحد لزد، ولم ينجح الثنائي في تقديم أي نجاح فني أو رقمي يذكر مع الفريق.

الدفاع في طي النسيان

ويعاني قلب دفاع الأهلي على فترات كبيرة في الموسم من النقص العددي؛ نتيجة كثرة الغيابات التي تضرب هذا الخط للإصابات المختلفة.

وعلى الرغم من كثرة إصابات محمود متولي ورامي ربيعة مع الفريق، إلا أن النادي لم يدعم الصفوف بمدافع جديد منذ صيف 2020 إبان التعاقد مع بدر بانون من الرجاء المغربي!

ومرت ثلاث سنوات وتمضي السنة الرابعة ولم تتحرك تخطيط الأهلي لتجديد دماء واحد من أهم خطوط الملعب بل فرط الفريق في خدمات الثنائي أيمن أشرف وأحمد رمضان «بيكهام».

الأحمر يدفع ثمن خطايا المخططين.. تخطيط الأهلي في «قفص الاتهام» | تحقيق
علي معلول

علي معلول.. ضحية غياب البديل الجاهز

مع حلول كل موسم جديد، يتقدم التونسي علي معلول في العمر، ويزيد السنة تلو الآخرى دون تدخل من القائمين على ملف الكرة بالأهلي للحفاظ على اللاعب ومخزونه البدني، والعمل على إيجاد البديل المناسب من أجل توزيع معدل دقائق اللعب في الجبهة اليسرى وعدم الاعتماد على معلول وحيدا طيلة هذه السنوات.

وأتيحت الفرصة أكثر من مرة للأهلي لضم ظهير أيسر جديد من الدوري، لعل أبرزهم محمد حمدي، ظهير بيراميدز، والذي انتهى تعاقده مع الفريق السماوي منذ موسم، وكان قريبا من ارتداء القميص الأحمر قبل تراجع المسؤولين عن اتمام الصفقة.

وهو الأمر الذي تكرر مع كريم حافظ، والذي أنهى مسيرته الاحترافية، وقرر العودة إلى مصر محددا الرغبة الأولى صوب القلعة الحمراء، ولكن في النهاية انتقل لصفوف بيراميدز.

كما رفض الأهلي استغلال بند حق الشراء مجددا في عقد بيع محمد شكري إلى سيراميكا كليوباترا مقابل سبعة ملايين فقط، ليتقرر الاكتفاء بالشاب كريم الدبيس كالبديل الأول والأوحد لعلي معلول.

ليبقى السؤال الحائر

متى تتحرك لجنة تخطيط الأهلي بشكل فاعل لإنهاء أزمات الفريق الفنية؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى